القرآن الكريم

قراني .. iQuran » تفسير ابن كثر » سورة الأنبياء

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ۚ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18) (الأنبياء) mp3
وَقَوْله " بَلْ نَقْذِف بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِل " أَيْ نُبَيِّن الْحَقّ فَيُدْحِض الْبَاطِل وَلِهَذَا قَالَ " فَيَدْمَغهُ فَإِذْ هُوَ زَاهِق " أَيْ ذَاهِب مُضْمَحِلّ" وَلَكُمْ الْوَيْل " أَيْ أَيّهَا الْقَاتِلُونَ لِلَّهِ وَلَد " مِمَّا تَصِفُونَ " أَيْ تَقُولُونَ وَتَفْتَرُونَ ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى عَنْ عُبُودِيَّة الْمَلَائِكَة لَهُ وَدَأْبهمْ فِي طَاعَته لَيْلًا وَنَهَارًا .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة

المشاركه

Bookmark and Share