القرآن الكريم

قراني .. iQuran » تفسير ابن كثر » سورة الأنبياء

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنتُكُمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۖ وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَم بَعِيدٌ مَّا تُوعَدُونَ (109) (الأنبياء) mp3
فَإِنْ تَوَلَّوْا " أَيْ تَرَكُوا مَا دَعَوْتهمْ إِلَيْهِ " فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَى سَوَاء " أَيْ أَعْلَمْتُكُمْ أَنِّي حَرْب لَكُمْ كَمَا أَنَّكُمْ حَرْب لِي بَرِيء مِنْكُمْ كَمَا أَنْتُمْ بُرَآء مِنِّي كَقَوْلِهِ " فَإِنْ كَذَّبُوك فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ أَعْمَالكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَل وَأَنَا بَرِيء مِمَّا تَعْمَلُونَ " وَقَالَ " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْم خِيَانَة فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء " أَيْ لَكِنْ عِلْمك وَعِلْمهمْ بِنَبْذِ الْعُهُود عَلَى السَّوَاء وَهَكَذَا هَهُنَا " فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَى سَوَاء " أَيْ أُعْلِمكُمْ بِبَرَاءَتِي مِنْكُمْ وَبَرَاءَتكُمْ مِنِّي لِعِلْمِي بِذَلِكَ . وَقَوْله " وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيب أَمْ بَعِيد مَا تُوعَدُونَ " أَيْ هُوَ وَاقِع لَا مَحَالَة وَلَكِنْ لَا عِلْم لِي بِقُرْبِهِ وَلَا بِبُعْدِهِ .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة

المشاركه

Bookmark and Share